التخطي إلى المحتوى
نائب وزير التعليم ورئيس امتحانات الثانوية ينشر أسئلة معرفية مهمة للطلاب (تفاصيل)

أيام قليلة تفصلنا عن بدء موعد امتحانات الثانوية العامة، وهو الحدث الشاغل لأغلب الأسر المصرية في نهاية كل عام دراسي، لذا يحرص الدكتور رضا حجازى نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين ورئيس امتحانات الثانوية العامة، على توجيه رسائل مهمة لطلاب الثانوية العامة والتواصل معهم بشكل مستمر.

ووجه “حجازي” منذ قليل رسالة للطلاب لتحقيق التفوق الدراسى، قائلا: لقد ميز الله الجنس البشري بالعديد من المميزات تجعل من الإنسان تاج الخليقة، ولعل من أهم الجوانب التي تميز بها الإنسان هو رغبته في التميز، فمن منا لا توجد به رغبة دفينة أو ظاهرة للتفوق والتميز، حتى أن البعض يحاول أن يكون متميزا بممارسة الرياضة وحصد البطولات، والبعض الآخر يبحث عن التميز بالغوص في بحر القراءة والاطلاع حتى يصطاد اللآلئ والكنوز التي تجعل منه شخصيا مميزا، وأخرون يتطلعون للتميز من خلال إسعاد الآخرين، أو إطلاق النكات المضحكة لإضفاء البسمة على وجوه أضنتها الهموم.

وقال حجازى: عند قيام الطالب بوضع الأسئلة لنفسه لا تقتصر على الأسئلة التفصيلية التي تتطلب الإجابة عنها الرجوع إلى معلومة بشكل مباشر أو جملة واحدة من النص ولكن يجب عليك وضع أسئلة مفاهيمية والتي يتطلب الإجابة عنها دمج معلومات من فقرات الدرس الواحد أو الدروس المختلفة أو وحدات المادة المختلفة لذا أكثر منها عند قيامك بوضع أسئلة لنفسك.

امتحانات الثانوية العامة

واستكمل رضا حجازي رسالته: هل سمعت عزيزي الطالب من قبل مصطلح مواصفات الورقة الامتحانيه، هل تساءلت عن هذا المعنى؟ إن واضع الامتحان يكون ملتزما في اختيار وتصميم أسئلة الامتحان بمواصفات وشروط وضعت سابقا من خلال أساتذة متخصصين في مجال التقويم التربوي وهذا يعد بمثابة مصفوفة  بحيث تراعى الأسئلة  الوزن النسبي للمحتوى الدراسي بمعنى أن عدد الأسئلة يتناسب مع حجم كل وحدة دراسية   وكذلك تتوزع الأسئلة على المستويات المعرفة المختلفة  مثل ( التذكر – الفهم – التطبيق – المستويات العليا وحل المشكلات ) اى أنه بمثابة الباترون ( النموذج ) الذي يتم وضع الامتحان في ضوئه.

 

رئيس امتحانات الثانوية العامة ينشر أسئلة معرفية للطلاب

قال حجازى: إنه كأستاذ في التقويم التربوي وكمعلم وأب أطلب منك ابني الطالب أن تدرب نفسك على صياغة أسئلة في مستويات معرفية مختلفة كما يلي:

1-  التذكر: وهو استدعاء ما سبق أن استقبله الطالب بالضبط مثل “اذكر تعريف الكثافة؟”  فيجيب الطالب هي كتلة وحدة الحجوم من المادة.

2- الفهم: وهو أن يعبر المتعلم عما تعلمه بلغته بشكل صحيح علميا مثل أن يعيد شرح المعلومة أو يلخصها أو يفسرها أو يغير طريقة عرضها من نص إلى رسم بياني مثلا والعكس.

فمثلا عندما نقول للطالب ماذا يقصد بقولنا أن كثافة الماء 1 جم لكل سم مكعب وتكون إجابته أن كتلة  سم مكعب  من الماء تساوى واحد جرام فذلك يعنى انه فهم معنى الكثافة.

3- التطبيق هو توظيف القواعد والقوانين فى مواقف جديدة  فعندما يعلم الطالب ان الكثافة =الكتلة/الحجم فانه يستطيع ان يحسب كثافة الجسم إذا علم كتلته وحجمه اى تعويض مباشر في القانون .

4- المستويات العليا في التفكير: وهي ( بحسب هرم بلوم ) قدرة الطالب على مواجهة مشكلة وتحليل عناصرها  وإعادة تركيب بعض عناصرها للوصول للحل، وغالبا فان حل المشكلات يتطلب من الطالب أكثر من قاعدة أو قانون للوصول للحل فمثلا إذا طلبنا من الطالب حساب كثافة جسم على شكل مكعب وأعطينا له طول ضلع المكعب فيقوم الطالب بحساب حجم المكعب أولا ثم يطبق في قانون الكثافة ليحسب الكثافة وبذلك يكون الطالب وظف أكثر من قاعدة لحل المشكلة .

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *