صحة

البدناء أكثر تعرضاً للإصابة بفيروس كورونا.. حقيقه ام لا

أوضحت دراسه أجراها الباحثون البريطانين ان البدناء هم الأكثر تعرضاً للإصابة بفيروس كورونا، حيث إنها تؤثر على أداء جهاز المناعة خلال مقاومته لـ COVID-19

البدانه وكورونا
البدانه وكورونا

 

أكد الأطباء أن السمنة تزيد من خطر الوفاة بسبب فيروس كورونا بنسبة 400٪ تقريبًا لدى المرضى البدناء، كما كشفت بيانات عدة مستشفيات في بريطانيا، أن الأشخاص ذوي الوزن الصحي يشكلون أقلية من مرضى COVID-19 أما المصابون بأمراض خطيرة فغالبيتهم من أصحاب الوزن الزائد.

السمنه وعلاقتها بكورونا
السمنه وعلاقتها بكورونا

والجدير بالذكر أن التقرير الذي نشره موقع ديلي ميل، أن البدانة ترفع من خطر الموت من الفيروس التاجي بما يقرب من 400%، حيث أكد الباحثون أن السمنة تسبب خللا في جهاز المناعة يجعله لا يستطيع مكافحة الفيروس.

حيث ان الباحثون أن الخلايا الدهنية – التي يوجد منها أكثر في أنسجة البدناء – تحتوي على خلايا مناعية حيوية ، مما يقلل من توافرها في بقية الجسم.

وهذا ما قد يفسر تدهور رئة الشخص السمين بشكل أسرع عندما يصاب بأحد الفيروسات التاجية، ومن بينها فيروس كورونا، مقارنة بالشخص غير البدين.

وقبل أيام قليلة، أكد كبير علماء الأوبئة في فرنسا أن السمنة “تشكل خطرًا أكبر” على المصاب بفيروس كورونا بالنظر إلى غيره، وتكون مضاعفات المرض عنده أشد.

وقال البروفيسور جان فرانسوا دلفريسي، الذي يرأس المجلس العلمي الذي يقدم المشورة للحكومة الفرنسية بشأن الوباء، إن ما يصل إلى 25 بالمئة من الفرنسيين معرضون بشدة لخطر الإصابة بالفيروس بسبب العمر أو السمنة.

وأضاف أن الأميركيين معرضون أيضًا للخطر بسبب ارتفاع مستويات السمنة في الولايات المتحدة، حيث يعاني حاليًا 42.4 بالمئة من السكان البالغين من زيادة الوزن الشديدة.

وطالب دلفريسي، في تصريحات لـ”راديو فرنسا”، الأشخاص الذين يعانون زيادة الوزن بتوخي الحذر، واتباع المزيد من الإجراءات الوقائية تجنبا للإصابة بفيروس كورونا.

ووفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن 42.4 بالمئة من سكان الولايات المتحدة البالغين يعانون السمنة، فضلا عن 18.5 بالمئة من الأطفال.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى