التخطي إلى المحتوى
صيغة تكبيرات عيد الفطر التي أقرتها دار الإفتاء المصرية

يستخدم المصريون من قديم الزمان  الصيغة المشهورة لتكبيرات العيد وهى: «الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا وسبحان الله بكرة وأصيلًا، لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وعلى أصحاب سيدنا محمد وعلى أنصار سيدنا محمد وعلى أزواج سيدنا محمد وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا».

وهي صيغة شرعية صحيحة، قال عنها الإمام الشافعى “وإن كبر على ما يكبر عليه الناس اليوم فحسن، وإن زاد تكبيرًا فحسن، وما زاد مع هذا من ذكر الله أحببتُه”.

وادعى البعض أن قائلها مبتدع وكان أن من قال انها بدعة فهو إلى البدعة أقرب؛ حيث حجر واسعًا وضيَّق ما وسعه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم وقيَّد الْمُطْلَق بلا دليل، وذلك بحسب ما قالته دار الإفتاء. 

ولم يرد في صيغة التكبير شىء بخصوصه فى السنة المطهرة، ولكن درج بعض الصحابة منهم سلمان الفارسي على التكبير بصيغة: “الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد” والأمر فيه على السَّعة؛ لأن النص الوارد في ذلك مطلق، وهو قـوله تعالى: “وَلِتُكَبِّرُواْ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُم”(البقرة: 185)، والمطلق يؤخذ على إطلاقه حتى يأتى ما يقيده فى الشَّرع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *