القضايا

القصة الكاملة لسحل فتاة المعادي مريم محمد

ينشر ”السهم نيوز“ لمتابعية تفاصيل القصة الكاملة لقضية سحل فتاة المعادي مريم محمد، التى تصدرت مواقع التواصل الإجتماعي، وأدت للرعب الكثير من المواطنين، خاصة وأن الفتاة توفيت فيها، كما ان الشرطة مازلت تبحث عن العاطلين الذين يعتبروا في نظر القنوان مجرمين خاصة بعد وفاتها، واليكم آخر المستجدات بخصوص مرتكبي الجريمة واقوال الشهود خلال السطور المقبلة.

تفاصيل قصة سحل فتاة المعادي

في البداية تلقى قسم شرطة المعادي، بلاغ من أهالي شارع 9 في منطقة المعادي، بوجود جثة فتاة في العقد الثالث من عمرها ملقاة في الشارع ويظهر عليها كدمات، وعلي الفور انتقلت قوة من الشرطة إلى مكان الحادث، وقاموا بتفريغ كاميرات المراقبة في المكان، وتبين أن عددا من الشباب المجهولين يستقلون سيارة، شرعوا في مضايقة الفتاة أثناء سيرها في الشارع.

وحاول أحد الشباب سرقة حقيبة الفتاة لكنها تمسكت بحقيبتها فقاموا بسحلها بالسيارة لعدة أمتار حتى سقطت على الأرض وتوفت نتيجة لذلك.

وفتحت النيابة العامة تحقيقا موسعا في هذه الواقعة للوصول لمرتكبي هذه الجريمة التي أفزعت الكثير من أهالي المنطقة ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، وتبين ان الفتاة التي توفيت تدعى مريم محمد.

وقال شهود عيان: «سمعنا في الأول البنت بتصرخ.. ولما انتبهنا كانت واقعة على الأرض وفيه عربية بتهرب».

وقال شاهد آخر إن حادث وفاة الفتاة كان سببه السرقة وليس التحرش ما يقول البعض.

وبعد البحث وعمل التحريات، تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على سائق السيارة التي تسببت في سحل فناة المعادي مريم محمد ما أدى لوفاتها.

وتعمل الأجهزة الأمنية على القبض على باقي الأفراد الذين شاركوا في جريمة سحل فتاة المعادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى