منوعات

في ذكرى رحيله ال50 .. تعرف على أبرز انجازات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر

يعد اليوم الذكرى 50 على رجيل جمال عبد الناصر ، ثاني رؤساء مصر بعد سقوط الملكية، وهو أحد قادة ثورة يوليو عام 1952 التي أطاحت بالملك فاروق، آخر ملوك سلالة محمد علي. أمّم قناة السويس، ولعب دورًا بارزًا في الحركة القومية العربية والصراع العربي الإسرائيلي، ولأنه ساهم فى ازدهار البلاد بمختلف المجلات، نرصد فى التقرير هذا أبرز الانجازات التى حققها جمال عبد الناصر ، خلال هذا التقرير.

انجازات جمال عبدالناصر

– انشئ عام 1958 وزارة تعنى بشؤون الثقافة، وكان على رأسها الراحل ثروت عكاشة أول وزير للثقافة والإرشاد القومى وخلال تلك الفترة تم إرساء البنية التحتية للثقافة وإنشاء كثير من الهيئات التى عملت على إثراء الحياة الثقافية والفنية، مثل المجلس الأعلى للثقافة، وهو المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والهيئة العامة للكتاب، ودار الكتب والوثائق القومية والتى كانت تحوى في ذلك الوقت نحو نصف مليون مجلد من الكتب والمخطوطات القيمة، للمحافظة على التراث المصرى بداخله.

كما أسس فرق دار الأوبرا المختلفة مثل أوركسترا القاهرة السيمفوني، وفرق الموسيقي العربية، والسيرك القومي ومسرح العرائس، والاهتمام بدور النشر، كإنشاء المكتبة الثقافية، التي كانت النبتة الأساسية لمشروع مكتبة الأسرة، فضلا عن رعاية الآثار والمتاحف ودعم المؤسسات الثقافية، والسماح بإنتاج أفلام من قصص الأدب المصري الأصيل بعد أن كانت تعتمد على الاقتباس من القصص والأفلام الأجنبية.

كما إنشئ أكاديمية الفنون، عام 1969، وكانت واحده من أهم إنجازات “ناصر”، فهي أول جامعة لتعليم الفنون ذات طبيعة منفردة في الوطن العربي، حيث تضم المعاهد العليا للمسرح والسينما والنقد والبالية والموسيقى والفنون الشعبية.

كما بناء السد العالى، بعد ثورة 23 يوليو وخروج مصر من حقبة الظلام والفساد السياسى والأخلاقى، عملت مصر والثورة على إعادة إحياء نفسها من جديد وعلى التطوير فى كل مجالات ونواحى الحياة السياسية والاقتصادية.

وفى مقدمة تلك المشاريع التطويرية مشروع بناء السد العالى، والتى اعتبرته الثورة فى مقدمة مهامها لتحقيق التنمية الزراعية وإنارة مصر من خلال توليد الكهرباء، ومن ثم بناء المصانع وتشغيلها.

وكلفت الثورة فى السنوات الأولى الخبراء الألمان بإعداد الدراسات عن المشروع، وظهرت من الدراسة مشكلة التمويل لضخامتها، ولكن تصميم مصر على بناء السد العالى لما ينتج عنه من فوائد اقتصادية لم يثنها عن محاولة التوصل إلى اتفاق وكان ذلك بداية لتأميم قناة السويس.

وأيضا قام بتأميم قناة السويس، فى عام 1956 جرت مباحثات بين مصر والبنك الدولى من أجل تمويل بناء السد العالى، ولكن رفض البنك الدولى فى نهاية المطاف الأمر، فما كان من الزعيم جمال عبدالناصر سوى أن يعلن من المنشية بمدينة الإسكندرية تأميم القناة ردًّا على رفض البنك الدولى تمويل بناء السد العالى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى