أهم الأخبار

ردود الفعل الدولية على اتفاق السلام بين البحرين وإسرائيل

كشفت الولايات المتحدة والبحرين وإسرائيل ، من خلال بيان مشترك عن اتفاق السلام الذي أبرمته المنامة وتل أبيب، والذي تم التأكيد من خلاله على أهمية الخطوة واعتبارها “تاريخية”.
و قد جاء نص البيان الثلاثي المشترك بين الولايات المتحدة والبحرين وإسرائيل كما يلي :
بيان مشترك من الولايات المتحدة ومملكة البحرين ودولة إسرائيل: تحدث اليوم الرئيس دونالد جيه ترامب، وجلالة الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة ملك مملكة البحرين، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في إسرائيل، ووافقوا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل ومملكة البحرين.
هذا اختراق تاريخي لتعزيز السلام في الشرق الأوسط ، إن فتح الحوار والعلاقات المباشرة بين هذين المجتمعين الديناميكيين والاقتصادات المتقدمة سيواصل التحول الإيجابي للشرق الأوسط، ويزيد الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة.
هذا و تعرب الولايات المتحدة عن امتنانها لمملكة البحرين ، لاستضافتها ورشة عمل السلام من أجل الازدهار التاريخية في المنامة في 25 يونيو 2019، من أجل النهوض بقضية السلام والكرامة والفرص الاقتصادية للشعب الفلسطيني.
و أكد البيان أيضا أنه سيواصل الطرفان جهودهما في هذا الصدد ، للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني ، لتمكين الشعب الفلسطيني من تحقيق كامل إمكاناته.
كما أكدت إسرائيل أنه على النحو المنصوص عليه في الرؤية من أجل السلام، يمكن لجميع المسلمين الذين يأتون بسلام زيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه، وستظل الأماكن المقدسة الأخرى في القدس مفتوحة للمصلين السلميين من جميع الأديان.
هذا و يعرب الملك حمد ورئيس الوزراء نتانياهو عن تقديرهم العميق للرئيس ترامب ، لتفانيه من أجل السلام في المنطقة، وتركيزه على التحديات المشتركة، و النهج البراغماتي والفريد الذي اتخذه لجمع دولهما معا.
يشيد الطرفان بدولة الإمارات العربية المتحدة ، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لقيادتهما في 13 أغسطس 2020 لإعلان العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع إسرائيل.
كما قبلت مملكة البحرين دعوة الرئيس ترامب للانضمام إلى إسرائيل والإمارات العربية المتحدة في حفل التوقيع التاريخي في 15 سبتمبر 2020 في البيت الأبيض، حيث سيوقع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني على إعلان سلام تاريخي.

وصف الرئيس عبدالفتاح السيسي، اتفاق السلام بين البحرين وإسرائيل بـ”الخطوة التاريخية”.
حيث ذكر السيسي السيسي، في تغريدة على حسابه الرسمي “تابعت باهتمام بالغ البيان الثلاثي الصادر من الولايات المتحدة الأميركية والبحرين وإسرائيل بشأن التوافق حول إقامة علاقات دبلوماسية بين مملكة البحرين وإسرائيل”.
وأضاف “‏أثمن هذه الخطوة الهامة نحو إرساء الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط وبما يحقق التسوية العادلة و الدائمة للقضية الفلسطينية”.
وتابع “أتقدم بالشكر لكل القائمين على تنفيذ هذه الخطوة التاريخية”.

تابعت باهتمام بالغ البيان الثلاثي الصادر من الولايات المتحدة الأمريكية والبحرين وإسرائيل بشأن التوافق حول إقامة علاقات…

Gepostet von ‎AbdelFattah Elsisi – عبد الفتاح السيسي‎ am Freitag, 11. September 2020

و من جانبها فقد رحبت دولة الإمارات بقرار مملكة البحرين إبرام اتفاق سلام مع إسرائيل ومباشرة العلاقات الدبلوماسية بينهما.
وأشادت وزارة الخارجية و التعاون الدولي في بيان لها ، بقرار مملكة البحرين و أعربت عن أملها في أن يكون لهذه الخطوة أثر إيجابي على مناخ السلام و التعاون إقليميا و دوليا.
وأشارت الوزارة إلى أن قرار مملكة البحرين مباشرة العلاقات مع دولة إسرائيل يعد خطوة مهمة لتعزيز الأمن و الازدهار في المنطقة مؤكدة أن هذه الخطوة من شأنها توسيع نطاق التعاون الاقتصادي و الثقافي و العلمي و الدبلوماسي.
هذا و قد سبق و قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإماراتية هند العتيبة، في بيان على تويتر، إن الخطوة “ستسهم في الاستقرار والرخاء بالمنطقة”.

و علي أثر هذا الاتفاق قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، إن “التغيير المطلوب والخطوة الأساسية” لتحقيق اتفاق السلام بالشرق الأوسط “يجب أن يأتيا من (قبل) إسرائيل” عبر “زوال الاحتلال”، وذلك في معرض تعليقه على إعلان اتفاق تطبيع العلاقات بين البحرين وإسرائيل .
كما أضاف الصفدي، في بيان للخارجية الأردنية، أن على إسرائيل “وقف إجراءاتها التي تقوض حل الدولتين وتنهي الاحتلال اللاشرعي للأراضي الفلسطينية”.
وأكد الصفدي أن “أثر اتفاق تطبيع العلاقات البحرينية-الإسرائيلية وكل اتفاقات السلام مع إسرائيل يعتمد على ما ستقوم به إسرائيل، فإن بقي الاحتلال واستمرت إسرائيل في إجراءاتها ، سيتفاقم الصراع وسيتعمق ولن تنعم المنطقة بالسلام العادل الذي تقبله الشعوب ويمثل ضرورة إقليمية ودولية”.
وقال الصفدي إن السلام “لن يكون شاملاً ودائماً إلا إذا قبلته الشعوب و تبنته، وذاك شرطة تلبية جميع حقوق الشعب الفلسطيني”.

قال مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر في تصريحه لوكالة رويترز، إن اتفاق السلام بين إسرائيل والبحرين سيشمل فتح سفارتين.
كما ذكر صهر ترامب وكبير مستشاريه لوكالة أسوشيتيد برس ، أن الاتفاق هو ثاني اتفاق تتوصل إليه إسرائيل مع دولة عربية في غضون 30 يوما ، بعد التوصل إلى سلام مع دولتين عربيتين فقط – مصر والأردن – قبل سنوات.
وقال كوشنر “هذا سريع جدا.. المنطقة تستجيب بشكل إيجابي للغاية لاتفاق الإمارات العربية المتحدة ونأمل أن تكون علامة على أن المزيد سيأتي”.
كما ذكر في كلمة له من البيت الأبيض أمام وسائل الإعلام، قال كوشنر “أهنئ الشعب الإسرائيلي والبحريني على هذا الاتفاق وأحيي شعب الشرق الأوسط”.
وأردف قائلا “الاتفاق الأول مع الإمارات بدأ بتحريك الأمور بطريقة جيدة ، وهذا ما سيجعل أمريكا أكثر أمنا ويسمح لنا بإعادة الجنود ويسمح لنا بإعادة الازدهار للمجتمع الأمريكي.. أهنئ الجميع على هذا النجاح الباهر”.

و الجدير بالذكر أن وزير شؤون الإعلام البحريني علي بن محمد الرميحي، أوضح إن إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل خطوة تاريخية وهامة تجاه إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط.
وأضاف في تصريحات نشرتها وكالة أنباء البحرين أن اتفاق السلام بين البحرين وإسرائيل ، هي خطوة واقعية تساعد على إنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وفقا للمبادرة العربية.
وشدد الوزير على موقف مملكة البحرين الثابت والدائم تجاه حقوق الشعب الفلسطيني، والتي تأتي في صدارة أولوياتها، وضرورة حصوله على كامل حقوقه المشروعة.
كما أكد أن: “كافة السوابق التاريخية تؤكد أن جميع مبادرات المملكة وقراراتها، كانت دائما تصب في مصلحة الشعب الفلسطيني، وحماية مقدراته، ولا يمكن لأحد المزايدة على المملكة في هذا الشأن”.
وأوضح أن إعلان البحرين تأييد السلام مع إسرائيل يمثل إحدى الجهود الدولية للمملكة لنشر ثقافة السلام والتعايش السلمي في العالم.
و أضاف أيضا أن المملكة تلقت دعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، للمشاركة في مراسم التوقيع على اتفاقية السلام بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة إسرائيل في 15 سبتمبر الجاري في البيت الأبيض.

و من جانبه أكد وزير الداخلية البحريني، الفريق أول راشد بن عبدالله آل خليفة، أن إعلان تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل، يعد إجراء سياديا ويمثل موقفا شجاعا يعكس حكمة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.
وأشار الشيخ راشد بن عبدالله آل الخليفة، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء البحرينية، إلى أن هذا الأمر سينعكس على خدمة المصالح العليا لمملكة البحرين، داخليا وخارجيا، ويساهم في تعزيز الأمن والاستقرار ونشر مظاهر النماء والازدهار.
وأوضح وزير الداخلية أن البحرين تبقى وطن السلام والأمان ومهد التعايش والانفتاح على الآخر، وهو نهج أصيل، وممتد في إطار عهد الولاء والانتماء والروح الوطنية الأصيلة .

هذا و قد رحب مجلسا الشورى والنواب في البحرين، بإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، في “خطوة تاريخية ستسهم في تعزيز الاستقرار والسلم في المنطقة”.
وقال بيان رسمي إن الاتفاق يأتي استمرارا لجهود مملكة البحرين في ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والسلام في جميع أنحاء العالم.
وشدد المجلسان على أهمية تكثيف الجهود لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وتحقيق السلام العادل والشامل، وفقاً لحل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى