التخطي إلى المحتوى
تعرف علي السيلوليت وأسبابة وطرق التخلص منه

السيلوليت هو تجمع الدهون تحت الجلد بشكل غير منتظم وضغطها علي الأنسجة الضامة، مما يجعل الجلد يأخذ شكل قشرة البرتقال، بحيث يوجد به بعض الحفر إضافة إلي كونه ملئ بالتموجات وغير منتظم، ويؤثر السيلوليت عليةالسيدات والرجال ولكنه شائع جدا لدي الفتيات والسيدات؛ بسبب إختلاف طريقة توزيع الدهون والعضلات لديهن، ويظهر السيلوليت بعدة مناطق بالجسم أبرزها الأرداف والأفخاد، كما يمكن أن يظهر أسفل البطن و أعلي الذراعين وفي الصدر، ويعتبر السيلوليت مشكلة جمالية لا تمثل أي ضرر علي صحة الإنسان .

 ينقسم السيلوليت إلي ٣ درجات:-

الدرجة الأولي:- هل أقل الدرجات شدة، حيث لا يمكن رؤية السيلوليت إلا بالفحص الدقيق تحت المجهر

الدرجة الثانية:- هي الحالة المتوسطة للإصابة بالسيلوليت، ويمكن ملاحظتها بسهولة حيث تظهر بعض المناطق الهابطة بالجلد وتقل المرونة

الدرجة التالتة:- هي الحالة الأكثر ملاحظة بحيث يبدو الجلد بصورة متعرجة وغير منتظمة كقشرة البرتقالة كما يتسم بعدم المرونة.

ما هي أسباب تكون السيلوليت ؟

– الاستعداد الوراثي:- في حالة وجود بعض أفراد العائلة خاصة من النساء لديهم سيلوليت، تكون هناك إحتمالية كبيرة لتعرض فتيات نفس العائلة للسيلوليت

التغيرات الهرمونية:- يحدث بعض التغيرات في جسم الإنسان خاصة عند مرحلة البلوغ، فمن الممكن أن تعاني بعض الفتيات من وجود السيلوليت أثناء مرحلة البلوغ

بطء عملية الأيض:- تعد عملية الأيض هي المسؤلة عن تحول المواد الغذائية بالجسم إلي طاقة، ومن ثَمَ فإن بطء العملية يساعد في تراكم كميات كبيرة من الدهون تحت الجلد فتسهم في تكون السيلوليت

قلة شرب المياه:- تعد المياه من أهم العوامل في صحة الإنسان بشكل عام وفي نضارة البشرة ومرونتها بشكل خاص، لذلك فإن التقليل من شرب المياه يؤثر سلباً علي الجلد

نظام غذائي غير صحي:- يساعد تناول بعض الأغذية الغير صحية علي ظهور السيلوليت، لذا يجب اتباع نظام صحي متكامل غني بالعناصر الغذائية المهمة للجسم

عدم ممارسة الرياضة:- إضافة إلي كونها مهمة لصحة الإنسان، فإن ممارسة الرياضة لها أثر كبير في شد الجلد، وعدم ممارستها قد يظهر الجسم بشكل غير لائق كما يساعد في تكون السيلوليت.

 

 علاج السيلوليت :

هناك عدة أليات للتخلص من السليوليت او حتي تخفيف أثره بقدر الأمكان تتمثل في :-
– عملية شفط الدهون:- وهي تستخدم دائماً لأصحاب الدرجة الثالثة من السيلوليت، سواء باستخدام التقنية الجراحية أو غير الجراحية باستخدام الليزر

الميزوثيرابي :- تعمل تقنية الميزوثيرابي علي تفتيت الخلايا الدهنية تحت الحلد، ومن ثَمَ تعطي للجلد بريق ولمعان، ولكن يذكر أنه قد يكون هناك بعض الأعراض لتلك الطريقة كالتورم أو حدوث عدوي.

السلندر:- جهاز يطلق ذبذبات بسرعات مختلفة فتساعد علي فقدان طبقة من الدهون بالجسم، ومن ثَمَ تعطي للجسم مظهر مشدود وخالي من السيلوليت، ولكن لابد من اتباع عدد معين من الجلسات للحصول علي النتائج المرجوة، ويذكر أيضاَ أن نتائجها مؤقتة حيث من الممكن أن يعود السليوليت مرة أخري بعد الانقطاع عن الجلسات.

ممارسة الرياضة:- بجانب اتباع نظام غذائي صحي تظهر ممارسة الرياضة نتائج مذهلة في التقليل من السيلوليت بل والقضاء عليه أحياناً، ولكن يذكر أن التوقف عن ممارسة الرياضة لفترة والعودة إليها مرة أخرب قد يزيد من السيلوليت لذا يجب علي من يريدون التخلص من السيلوليت الالتزام التام بالرياضة وان استطاعنا أن نقول مدي الحياة.

العقاقير الطبية :- استخدام بعض العقاقير الطبية عن طريق الفم أو الحقن لتقليل حجم الخلايا الدهنية، إلا أنها لم تثبت فاعليتها بهذا الشأن.

الكريمات :- تنتشر بعض الكريمات بعلامات تجارية مختلفة، تعمل علي امتصاص الدهون تحت الجلد وتنعيم البشرة، إلا أن بعض هذه الكريمات تحتوي علي مادة كميائية قد تكون ضارة لبعض الأشخاص .

ماذا يجب أن تفعل لتتجنب ظهور السيلوليت ؟

لأن الوقاية خير من العلاج، هناك بعض الأشياء التي يجب اتباعها لتجنب ظهور السيلوليت ومنها:-

– الالتزام بممارسة الرياضة باستمرار، وخاصة رياضة المشي .

– الابتعاد عن الأطعمة المشبعة بالدهون أو الكربوهيدرات،

واتباع نظام غذائي سليم يتضمن تناول الفاكهة والخضروات والأطعمة الغنية بالألياف .

– ارتداء ملابس مريحة والبعد تماماً عن الملابس الضيقة.

– عدم التعرض للضغط العصبي، والتي يمكن أن يكون من مسببات ظهور السيلوليت.

– الإهتمام بنظافة البشرة وترطيبها باستمرار .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *