عالم المرأة

هذه الأطعمة تفيد أنوثتك .. تعرفي عليها

عندما يتعلق الأمر بالصحة، فإن نظامنا الغذائي له دور رئيسي يلعبه، للحفاظ على الصحة، والعيش حياة أطول، ومن المهم أن تكون واعيًا لما تضعه في فمك، ويحتاج كل فرد إلى تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات، والمعادن، والمغذيات، ومع ذلك، فإن المتطلبات الغذائية للرجال، والنساء ليست هي نفسها، لأن المرأة تحتاج إلى تغذية من نوع خاص، يناسب طبيعة أنوثتها، وهناك بعض الأطعمة التي تحافظ على أنوثة النساء، لأنها تفيد الجلد والبشرة والوزن، وكلها علامات جمال تحاول المرأة الحفاظ عليها.

فرق التغذية بين الرجل والمرأة :

لدى كل من الرجال، والنساء، معدلات أيض”حرق الدهون” مختلفة، ووظائف تناسلية وهيكل جسم، فالرجال لديهم كتلة عضلات أكثر، ومعدل أيض مرتفع مقارنة بالنساء، وبالتالي يحتاجون إلى استهلاك المزيد من السعرات الحرارية، ولكن النساء يمرن بدوراتهن الشهرية كل شهر، حتى يلدن أطفالهن، لذلك يحتاجون إلى المزيد من الفيتامينات، والمعادن. لتبقى صحتهن جيدة، وجمالهن بارز، ولهذا يجب الاستفادة من هذه الأكلات، التي تزيد من الأنوثة  حسبما قدمها موقع ” timesofindia”.

أطعمة تفيد أنوثتك :

الطبق الأول هو السمك، حيث أن تناول الأسماك الدهنية مثل السلمون، أو السردين، مرة أو مرتين كل أسبوع أمر لابد منه لكل امرأة، فالأسماك مصدر غني بالحديد، وهو نقص شائع في المغذيات لدى الحائض، وبصرف النظر عن هذا فهي مليئة بـ “أوميجا 3″، الذي يحمينا من العديد من المشاكل الصحية، ويقلل تناول الأسماك الدهنية من خطر الإصابة بأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب، وآلام المفاصل.

الطبق الثاني هو الحليب والزبادي، حيث أن نقص الكالسيوم هو أحد المخاوف الصحية الرئيسية، التي تؤثر على النساء في جميع أنحاء العالم، ويعد كل من الحليب واللبن مصدرًا ممتازًا للكالسيوم، وهو ضروري لصحة عظامك، والزبادي مفيد لصحة الأمعاء، والهضم السليم للطعام، كما أنه يحتوي على البوتاسيوم، والمغنيسيوم المفيد لضغط الدم.

أطعمة تحارب النوبات القلبية واستقرار هرمونات النساء :

الطبق الثالث بذور الكتان، لأنه يعتبر مصدرًا جيدًا للأحماض الدهنية “أوميجا 3″، والألياف، والبروتين والمغنيسيوم، والكالسيوم، والمغذيات، والمعادن الفسفورية الأخري، وقد يساعد الاستهلاك المنتظم للبذور البنية على تنظيم الدورة الشهرية، وتوفير الراحة من المضايقات الأخرى المرتبطة بالحيض.، ويمكن أيضًا تقليل مستوى الدهون الثلاثية، في الدم وتقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية.

الطبق الرابع هو الفاصوليا الداكنة، الذي يعد  مصدرًا جيدًا للبروتين والألياف، لأنها مليئة بالمركبات التي تمنع سرطان الثدي، وأمراض القلب الأخرى، كما أنها تلعب دورًا رئيسيًا في استقرار الهرمونات لدى النساء.

يمكن أن يساعد تضمين الفاصوليا في نظامك الغذائي في خفض مستوى الكوليسترول الضار، وتقليل أعراض انقطاع الطمث، أو انقطاع الطمث.

الطبق الخامس هو الطعاطم، حيث تحتوي الطماطم على الليكوبين،  وهو “كاروتينويد” يعطي الثمار لونها الأحمر، وتشير الأبحاث إلى أن الليكوبين قد يحميك من سرطان الثدي، ويمكن أن يكون مفيدًا للصحة العامة.

وتمتلئ الطماطم أيضًا بمضادات الأكسدة، التي تحارب تلف الخلايا وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى